الرئيسية / التربية والتعليم / “نماذج من الممارسة البحثية في المغرب وقطر” محور اليوم الرابع من الأيام البحثية الدولية عن بعد

“نماذج من الممارسة البحثية في المغرب وقطر” محور اليوم الرابع من الأيام البحثية الدولية عن بعد

الشاملة بريس- مراسلة: سامي دقاقي

استكمالا لبرنامج الأيام البحثية الدولية الأولى عن بعد في العلوم الإنسانية التي ينظمها “فريق البحث في اللسانيات والعلوم المعرفية”، بقسم اللغة العربية، كلية الآداب والعلوم -جامعة قطر، ومختبر السوسيولوجيا والسيكولوجيا التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ظهر المهراز، فاس-المغرب، من 13 يوليوز إلى 16 منه حول موضوع:”استمرارية البحث العلمي مع أربعة أجيال من الباحثين”، والموزّعة أيامه العلمية والأكاديمية عن بعد زمنيا على مدى أربعة أيام، سيكون المشاركون من الأساتذة والطلبة والباحثين على موعد يوم الخميس 16 يوليوز 2020، مع رابع الأيام العلمية، رفقة الجيل الرابع:الطلبة الباحثون الذين يحضرون رسائلهم بالماجستير/الماستر، وتتمحور حول موضوع: “نماذج من الممارسة البحثية في المغرب وقطر”.

يتوزّع هذا اليوم الأخير على جلستين علميتين: الجلسة الأولى يترأسها ويقرر أطوارها الدكتورعزيز الزوهري، ويساهم فيها على التوالي:

  • الأستاذة خديجة محمد الحسن (جامعة قطر، فريق البحث في اللسانيات والعلوم المعرفية، ماستر اللغة العربية وآدابها، الدوحة -قطر) ” تأثير الوعي التركيبي في القراءة الفاهمة والتعبير الكتابي لدى طلبة المراحل المتقدمة”.
  • الأستاذة سلوى رشدي عزام (جامعة قطر، فريق البحث في اللسانيات والعلوم المعرفية، ماستر اللغة العربية وآدابها، الدوحة -قطر)”الوعي الصرفي والإنجاز اللغوي المكتوب: بعض مظاهر تأثير المكون الصرفي في القدرة الإملائية لمتعلم العربية”.
  • الأستاذة آلاء يوسف الكحلوت (جامعة قطر، فريق البحث في اللسانيات والعلوم المعرفية، ماستر اللغة العربية وآدابها، الدوحة -قطر) “ أهمية الوعي الفونولوجي في رفع مستوى تعلم القراءة والكتابة لدى طلاب الابتدائي”.
  • الأستاذ طلحة أشرف الزمان (جامعة قطر، فريق البحث في اللسانيات والعلوم المعرفية، ماستر اللغة العربية وآدابها، الدوحة -قطر) “الرصيد المعجمي وعلاقته بمهارة الكتابة عند متعلمي العربية من غير الناطقين بها (دراسة ميدانية في الجامعات القومية العربية ببنغلاديش)”.
  • الأستاذة أماني علي عاطف (جامعة قطر، فريق البحث في اللسانيات والعلوم المعرفية، ماستر اللغة العربية وآدابها، الدوحة -قطر) “ المُــكوِّنَـــــان الصرفــيّ والتَّـــركيبـيّ في كتبِ اللغةِ العربيةِ للمرحلةِ الابتدائيةِ في قطر”.

الجلسة العلمية الثانية يترأسها ويقرر مجرياتها الدكتور نور الدين بونتل، ويشارك فيها على التوالي:

  • الأستاذة أم كلثوم عزيزي(جامعة سيدي محمد بن عبد الله، ماستر علم النفس الإكلينيكي، فاس -المغرب) ” الذكاء الوجداني ودوره في الوقاية من الاكتئاب”.
  • الأستاذة غزلان مرزاق (جامعة سيدي محمد بن عبد الله، ماستر علم النفس العصبي المعرفي، فاس -المغرب)”الذكاء الوجداني والإنجاز الأكاديمي”.
  • الأستاذعبد المنعم الكعيوش (جامعة سيدي محمد بن عبد الله، ماستر علم النفس العصبي المعرفي، فاس -المغرب) ” تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الذكاء الوجداني لدى المراهقين”.
  • الأستاذبدر المرجاني(جامعة سيدي محمد بن عبد الله، ماستر علم النفس الإكلينيكي، فاس -المغرب) “سرطان الغدة الدرقية والاكتئاب”.

 

يشار إلى أنّ هذه الأيام العلمية والأكاديمية ستعرف مشاركة أكثر من سبع جامعات ومؤسسات بحثية وتكوينية، بغاية إنتاج المعرفة، واستمرارية البحث العلمي في الجامعة، حيث ينتمي المشاركون والمشاركات إلى جنسيات مختلفة (مغربية، وقطرية، وفلسطينية، وسورية، ويمنية، وبنغلاديشية، وروسية بيضاء) وينشطون بحثيا في سبع مؤسسات أكاديمية(جامعات، وكليات، ومراكز تكوين): جامعة قطر- كلية الآداب والعلوم، الدوحة -قطر، وجامعة سيدي محمد بن عبد الله- كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ظهر المهراز؛ وكلية الطب الصيدلة، فاس-المغرب؛ وجامعة محمد الخامس-كلية علومالتربية-الرباط؛ وجامعةمولاي إسماعيل-المدرسة العليا للأساتذة-مكناس؛ المدرسة العليا للتربية والتكوين، وجامعةالحسن الأول-سطات؛ والمركزالجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة فاس مكناس.

شاهد أيضاً

المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يدعو وزارة التربية الوطنية الى الاستعداد الجاد والمعقول لموجة ثانية متوقعة للجائحة بالرفع من مستوى الحيطة والحذر بالمؤسسات الابتدائية تجنبا لسيناريو الكارثة.

بــــــــلاغ الشاملة بريس- مراسلة: الإدريسي عاطفة/ القنيطرة في 21 أكتوبر 2020 توصل المنتدى المغربي للمواطنة ...

كلية عين السبع على صفيح ساخن

الشاملة بريس- مراسلة: جلال مسمع هدد طلبة كلية الحقوق عين السبع بالدار البيضاء ، بتنظيم ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *