أخبار عاجلة
الرئيسية / المجتمع / كورونا والنموذج التنموي

كورونا والنموذج التنموي

كورونا والنموذج التنموي

الشاملة بريس- إعداد: عبد الرحيم اليونسي

لا شك أن هذا الفيروس القاتل كورونا الذي اجتاح العالم استطاع رغم صغره المتناهي,و الذي يكاد يرى بالمجاهر الإلكترونية أن يشل دولا و يوقف الاقتصادات الكبرى و يخلخل يقينيات راسخة و يفرق مجمعات عتيدة ظلت متماسكة لعقود طويلة و في الجانب الإنساني استطاع أن يكشف لنا عن مكونات متناقضة تتراوح بين الخير و الشر بين الحب و الكراهية بين الأخذ و العطاء بين التضامن و الفردانية المقيتة التي لم تسلم منها اكثر الدول تقدما و حضارة أو التي كانت تظن أنها كذلك.

و بالعودة إلى هنا بلدنا المغرب فبغض النظر عن السلبيات التي كشف عنها الفيروس و التي لم يكن المجتمع المغربي الاستثناء في القيام بها فانه بالمقابل كشف عن قيم التضامن و التآزر و التأخي والأكثر من هذا انه كشف عن قدرات الشباب المغربي على الخلق و الأبداع و الابتكار وأنه لا تعوزه الموهبة ولا النبوغ ولا المعارف بل تعوزه الفرص و الإرادة الحقيقة و الثقة في النفس ليكون رائدا في جميع المجالات كباقي شباب الدول الأكثر تقدما

ففي هذا السياق التاريخي الذي يعرف فيه المغرب المشاورات حول إعداد مخطط  تنموي جديد لا بد أنتأخذ هذه الإنجازات و الطموحات و الإمكانات البشرية بعين الاعتبار و أن تكون لهذه الهيئة -الهيئة المكلفة بإعدادالنموذج التنموي الجرأة على التخلص من التبعية أن تطلق العنان لأهدافها وغاياتها ليحمل هذا المولود الجديد  أحلام أمة تحلم بالتقدم و الازدهار و يعد بآفاق واسعة تتيح لشبابنا اقتحامكل المجالات بالخلق و الإبداع والابتكار من أجل الريادة فيها بدون قيد أو شرط أو مركب نقص .

هده فرصتنا التاريخية من أجل اقتحام مجال الصناعات بكل أنواعها الفلاحية و الدوائية و الإلكترونية و لما لا الفضائية و السيارات و الأسلحة و غيرها.

يجب أن نقوم بدراسة للسوق الأفريقية و العالمية لمعرفة القطاعات المناسبة لنا و اقتحامها بكل جرأة و إرادة و عزم و هدا هو السبيل الذي سلكته الدول التي تسلقت سلم القمة و أصبحت من أكبر الاقتصادات في العالم و لعل تركيا واحدة من هذه الدول .وإلا فإننا سنكون قد أخلفنا موعدنا مع التاريخ مرة أخرى و رضينا بأن نبقى دائما في صفوف الدول الثانية و في هذا الصدد يشير المفكر المصري سمير أمين   ( أن المصلحة العليا للأطراف تقتضي اتجاهها نحو تنمية القطاعات الإنتاجية الأكثر تطورا و التخصص فيها دون أن تركن لإنتاج المنتجات التقليدية الضعيفة القيمة و تترك للدول الأخرى أخد زمام المبادرة في الابتكار و الإنتاج و الهيمنة على كل التجارة الدولية).

شاهد أيضاً

كورونا، 3 صدمات متتالية وأبدية الخيال المثالي!

كورونا، 3 صدمات متتالية وأبدية الخيال المثالي! الشاملة بريس- إعداد: الدكتور جواد مبروكي، طبيب نفساني، ...

المنسق الإقليمي للمركز الوطني لحقوق الإنسان ينجو من عملية دهس بمدينة البهاليل صفرو

المنسق الإقليمي للمركز الوطني لحقوق الإنسان ينجو من محاولة دهس بمدينة البهاليل صفرو الشاملة بريس-متابعة: ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *