الرئيسية / المجتمع / رمز المقاطعة، نضج المجتمع المغربي و شيخوخة الأحزاب السياسية

رمز المقاطعة، نضج المجتمع المغربي و شيخوخة الأحزاب السياسية

رمز المقاطعة، نضج المجتمع المغربي و شيخوخة الأحزاب السياسية

الشالمة بريس: مراسلة/ الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي

أتساءل دائما لماذا رغم النتائج الرديئة والمُحبطة، تستمر بعض الجماهير في تشجيع هذا أو ذاك الفريق الحزبي؟ ما هو إذاً تحليل هذا التناقض؟

للتبسيط نتصور المجتمع وكأنه جسد إنسان واحد. و نعرف أن الإنسان يمر في نموه بـ عدة مراحل، من مرحلة الرضيع إلى مرحلة الشيخوخة. ومجتمعنا يمر كذلك من كل هذه المراحل.

ما هي مراحل نمو المجتمع؟

1- مرحلة الطفولة

في هذه المرحلة ترى كل فئة مجتمعية حزبها هو الأعظم، مثل الطفل الذي يرى والده “سوبِّرمان” ويفوق بقية الآباء، رغم أن هذا الأب يعاقبه ويضربه ويحرمه من رغباته البسيطة.

2- مرحلة المراهقة

في هذه المرحلة يدرك المراهق حقيقة والده ويكتشف أنه ليس بذلك الإنسان “سوبرمان” ويصطدم باكتشاف واقع هذه الحقيقة، مثل الخداع والكذب والنفاق والسرقة والتخلف الفكري والحقد والديكتاتورية.

وما يزيد في الجُرح مِلحاً، هو أن الأب يرفض اكتشاف حقيقته من قبل نجله المراهق فيضاعف قمعه له وممارسة “الحكرة” عليه ويريد بكل الطرق إقناعه بأنه “سوبرمان” وأفضل الآباء. وهنا يبدأ المراهق في ثورته على الأب والتي تتجسد في كثرة النزاعات والحوارات الفاشلة فيشرع في الابتعاد عنه تدريجيا، لأن الفتى المراهق قد أدرك حجم تناقض الأب بين أقواله وأعماله.

ولكن رغم إدراك حقيقة الأب، نرى أن المراهق لا يزال يدافع عن والده أمام الآخرين باعتباره “سوبرمان”. وهذا تماماً ما نراه في العلاقة  بين الفئات المجتمعية والأحزاب السياسية.

3- مرحلة الرشد

حين يصبح المراهق راشدا ومستقلا عن الأب ماديا ومعنويا نرى تغييراً في سلوكه باتخاذه مواقف محددة من الأب ويشرع في تسيير حاضره وبرمجة مستقبله رغم نصائح الأب المتخلفة والبالية.

4- نضج الآباء

بإمكان بلوغ المراهق سن الرشد بسرعة وبدون نزاعات وكل هذه الثورات إذا كان الأب يتطور وينضج ويراجع سلوكه ويتأقلم مع كل مراحل نمو نجله  ويشجعه على تحمل المسؤولية والاستقلالية ويرافقه في قيادة حياته. فلنتخيل لو نضجت الأحزاب السياسية بشكلٍ  موازي لمستويات نضج المجتمع!؟ ماذا ستكون النتائج؟

في أي مرحلة من النمو، يوجد الآن المجتمع المغربي؟

حسب تحليلي، هناك فئات قد دخلت في مرحلة الرشد وأخرى في نهاية مرحلة المراهقة. وهذا أمر طبيعي في النمو العضوي بصفة عامة. مثلا بعد زرع حبوب القمح، نرى أنها تنموا بدرجات مختلفة، بعضها تصل إلى النمو التام وبعضها الآخر لا زالت تنموا. نفس الشيء نراه عند المراهقين وحتى بين فئات المجتمع وبالنسبة للأحزاب السياسية كذلك.

1- الفئة الراشدة

نرى فئة من المجتمع المغربي قد نضجت وبلغت مرحلة الرشد ولهذا نراها قد استقلت عن الأحزاب السياسية وأدركت حقيقتها و شرعت في اتخاذ القرارات بنفسها. ولعل ما نراه في الوقت الحاضر مثل “حملة المقاطعة” لخير دليل على الرشد لهذه الفئة من المجتمع.

 

2- الفئة المراهقة

رغم وعي هذه الفئة بحقيقة الأحزاب، لا زالت متعلقة بها وتريد الحفاظ على صورتها “السوبرمانية” وتريد بلوغ الرشد عبر مرافقتها رغم  وعيها التام بحقيقة الواقع وعجز هذه الأحزاب. ولكنها سوف تتوصل إلى الاستقلالية وهذا أمر آتي لا محال فيه لأنه من خصوصيات النمو العضوي. إن المسألة الآن مسألة وقت فقط!

3- الأحزاب السياسية

مع الأسف لا زالت الأحزاب السياسية تستعمل الأساليب الأبوية مع المجتمع كأنه صبي مراهق وترفض أن تسلمه استقلاليته وبهذا تعطل نضجه ونموه لأنها لم تراجع دورها بالتوازي مع تطور ونمو هذا المجتمع. طال الزمن أم قصر، سيصبح المراهق مسؤولاً عن حياته سواء قام الأب بدوره في مرافقته سواء بعد موت الأب!

في نظري قد دخلت الأحزاب السياسية في سن الشيخوخة وبعضها دخل طور الخرف وحان وقت التغيير العضوي!

شاهد أيضاً

لأول مرة… طنجة تستضيف “معرض العروس” في حلة جديدة

لأول مرة… طنجة تستضيف “معرض العروس” في حلة جديدة الشاملة بريس: مراسلة/محمد القندوسي صور..اسامة اجبار ...

لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟

لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟ الشاملة بريس: مراسلة/ الدكتور جواد مبروكي، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *