أخبار عاجلة
الرئيسية / المجتمع / الترمضينة و هيستيريا “رمضان المغاربة”

الترمضينة و هيستيريا “رمضان المغاربة”

الترمضينة و هيستيريا  “رمضان المغاربة”

الشاملة بريس مراسلة: الدكتور جواد مبروكي

 

أولاً من باب تفادي أي سوء فهم أحب أن أنوه أنني لا أتحدث عن شهر رمضان المبارك من زاوية مفهومه الدّيني وأهميته الفريدة في الرقي الروحاني، بل أتطرق إلى زاوية واقعه الثقافي والاجتماعي في عصرنا هذا.

كثيراً ما ألاحظ في كل سنة خلال شهر رمضان، تفشي الحديث عن ظاهرة التّْرَمْضينَة عند المغاربة ونقرأ عددا كبيرا من التحاليل  مع تقديم باقات من الحلول والنصائح الدينية والسلوكية والأخلاقية. كما أرى المغربي يلقن دروسا للآخرين حول مفهوم الصيام إلى درجة اتهام المْرْمْضْنينْ بالجهل وضعف الإيمان. ونحن الآن في الأيام الأولى لشهر رمضان المبارك وقد بدأت الصحف والرأي العام كالعادة بفتح ملف هذه الظاهرة وبدوري أتشارك معكم التحليل التالي.

 

1- ملاحظة التّْرْمْضينَة أمر خاطئ في مفهومه الثقافي

في الواقع ما نسميه بِ “التّْرْمْضينة” ما هو إلا سلوك العنف الاعتيادي الذي نراه داخل وخارج المنازل طيلة السنة وباعتباره أمرا عاديا ومع ذلك لا أحد يتحدث عنه أو يُلقبه بِـ “التّْفْطيرَة” على غرار التّْرْمْضينة.

وبما أن الكل يعلم أن رمضان شهر الغفران والسلم والسلام ولهذا نرى وكأن الترمضينة سلوك جديد علينا بينما هو سلوك حاضر في الواقع المغربي على طول السنة ولهذا لا أرى فرقا بين “الترمضينة” و “التّْفْطيرَة”.

ومن البديهي أن السلوك والأخلاق والتربية السائدة في المجتمع المغربي سوف لا تتغير فجأة بحلول رمضان بطريقة سحرية عجائبية ولكن بإمكانها أن تتغير خلال السنة بالتدريب وتنمية القدرات النفسية والروحانية والأخلاقية لدى الأفراد. ولكن ومع الأسف نجد في هذا المجال فراغا كبيراً سواء داخل المنزل أو المدرسة مع غياب تام للتربية الروحانية والتدريب عليها في مقررات التعليم.

 

2- كَرْنَفالْ رمضان “راني مْرْمْضْنْ”

لقد تعششت ثقافة الترمضينة في المجتمع المغربي منذ الطفولة بحيث تحذر الأم أبنائها “ما تْهْدْروشْ مْعا بَّاكُمْ راهْ كَيْتْقْلّْقْ بْزّافْ مْعا الصيام“، بالإضافة إلى هذا يعيش الطفل رعدة القلق التي يثيرها الأب أو الأخ الكبير مثل “قْليبْ الطّْبْلة وْالغْواتْ“. كما يسمع الطفل نفس الشيء عن العَمّ والخال والجار.

يدرك الطفل أن الصيام خلال شهر رمضان يبرر التّْرْمْضينَة وأي سلوك همجي أوعدواني. ومن هنا يُنتج الطفل عند كبره نفس السلوك واعيا أنه يلعب دور الترمضينة. ولهذا أصبحت هذه الأخيرة شبه مهرجان أو كرنفال موسمي رمضاني  ونجد عند المغاربة استعداداً وقابلية شديدة لِـ”تْرْمْضينة”.

 

ونعرف أن “الكرنفال” يُبيح عددا من السلوكيات في وقت معين من السنة والتي لا يتقبلها المجتمع في نظامه العام الاعتيادي. وهكذا أصبح شهر رمضان في شكله المجتمعي والثقافي والتقليدي (وليس الدّيني) شبه كرنفال يبيح الترمضينة وعدد من السلوكات ليلا ونهارا حيث نرى تغييرا كبيرا في نمط الحياة الاجتماعية من حركة ودينامكية وتحولاً في التوقيت الزمني بحيث نعيش انقلاب دورة الليل والنهار و وجبات المأكل والمشرب و ساعات النوم و العمل.

 

3-  الترمضينة ما هي في الواقع إلا أعراض اضطرابات نفسية

الإنسان المصاب بالترمضينة أو”التّْفْطيرَة” ، هو في الواقع “مْرْمْضْنْ” طيلة العام وهو ليس في حاجة لشهر رمضان لكي يْتْرْمْضْنْ بل نجده على مدى شهور قبل رمضان مضطرب المزاج وسريع القلق والغضب مع انفعالات عنيفة فجائية تأثر سلبيا عليه وعلى محيطه العائلي والمهني. بالفعل الترمضينة هي مؤشر قوي ودلالة على اضطراب مزاجي  و سلوكي وأمراض نفسية غير مُدرَكة إلى حد الساعة و صار شهر رمضان صدفة بروزها و تفجرها .

 

 

شاهد أيضاً

أداء مسبق لإيرادات ومعاشات الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين ومعاشات النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد بمناسبة عيد الأضحى المبارك

أداء مسبق لإيرادات ومعاشات الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين ومعاشات النظام الجماعي  لمنح رواتب التقاعد بمناسبة ...

كل “عْكوزَة” مغربية تعتبر نفسها مختلفة عن جميع “العْكايْزْ”

كل “عْكوزَة” مغربية تعتبر نفسها مختلفة عن جميع “العْكايْزْ“ الشاملة بريس: مراسلة/الدكتور جواد مبروكي، خبير ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *